منتدى العلاج الفيزيائي /الطبيعي/ العربي
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم
نور المنتدى بوجودك
لطفا قم بالدخول إن كنت مسجل لدينا
قمبالتسجيل إن كنت غير مسجل
ليزداد منتدانا زهرة فلن يأخذ منك سوى ثوان

الصالح والمصلح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الصالح والمصلح

مُساهمة من طرف الياسمين البلدي في الأربعاء 28 أبريل 2010, 11:58 pm






أيهما أفضل الصالح أم المصلح؟

هل أنت صالح أم مصلح ؟


أن الناس ليسوا على درجة واحدة ، بل بعضهم خير من بعض

وبعضهم أفضل من بعض فمن الناس من هو غالٍ نفيس أغلى من الذهب والألماس

ومنهم من هو تافه كالتراب والرماد.

ومن الناس من إذا وزِن عند الله ثقُل ميزانُه ورجحت كفتُه ،

ومنهم من إذا وزِن خفَّ ميزانه وطاشت كفته .


لنضرب لكم أمثلة عن هؤلاء الأشخاص:



1- من يقرأ كتاباً أو صحيفة أو مجلة أو يشاهد برنامجاً تلفزيونياً فيه ما يُغضب الله

ثم لا يكون موقفه إلا التذمر والشكوى دون أن يحاول إصلاح ذلك


2- من مرَّ من أمام بائع يانصيب ، واليانصيب ميسر، والميسر حرام

وسكت عن ذلك


3- من رأى فتاة وشاباً في حال مريبة ، ومرَّ من أمامهم وكأن الأمر لا يعنيه


4- من علم أن هناك إخوة متقاطعين، وأرحاماً متدابرين أو رأى جيراناً يتشاجرون،

ولم يبذل أي جُهد في إصلاح ذلك


5- من يعلم الحق والصواب والخير والرشاد ويسكت

أيهما أنفع للأمة أن يكثر الشاكون أم المبادرون؟

أيهما أنفع للأمة أن يكثر السلبيون أم الإيجابيون ؟

أيهما أنفع للأمة أن يكثر الصالحون أم المصلحون؟

هناك بعض الناس يخشون من القيام بواجب الإصلاح ويتحججون بالخوف من الناس

وما ذلك إلا لأنهم يفهمون الإصلاح غلظة وفظاظة وقسوة ،

بينما الإصلاح الذي أدعوكم إليه إنما هو قولٌ معروف، وكلمةٌ حانية

ينطلقان من قلب مشفق، على لسان عذب .

قال تعالى مخاطباً موسى وهارون :

( اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى * فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى )

الإصلاح

كلام طيب، ووجه باسم، وخوف على الغافل وعطف عليه

إحدى النساء بارك الله تعرفت إلى شابة في ريعان الشباب غير متحجبه

متبرجةفتبسمت لها تلك المرأة الحكيمة ودعتها للجلوس بجانبها

وأخذت تثني على أدبها وأناقتها

ثم قالت لها:

لقد أحببتك منذ رأيتك، وأنا خائفة عليك. فانتبهت تلك الشابة

وقالت: مم تخافين علي؟

قالت : أخاف عليك من النار ،

أخاف أن يحترق هذا الوجه الجميل بنار جهنم،

أخاف أن تمسَّك النار بعدد الرجال والشباب الذين ألقوا نظراتهم عليك ،

أخاف أن تُصري على معصية خلع الحجاب فيلقيك الله في نار جهنم

ولا يبالي بك. أتسمحين لي أن آتيك بحجاب تسترين به نفسك عن الرجال،

و تتقين به حرَّ النار؟

قالت الشابة: أجل يا خالتي.




طالب في كليه اطلع على مكيدة يدبرها شاب لفتاة معه في ذات الصف ،

ماذا يفعل ؟ أيصمت أم أيكون من المصلحين في الأرض؟

فكَّر ثم فكَّر ثم اهتدى إلى طريقة استطاع بها أن ينقذ تلك الفتاة

من تلك المكيدة التي كادت أن تحطمها وتزري بأهلها.


الإصلاح عمل فيه كثير من التحدي ولعلك تنجح فيه منذ أول محاولة،

فإذا لم تنجح محاولتك الأولى فلا بد من أن تبقى مصراً عليه ما حييت،

ولا بد من تكراره وإعادته وعند تكراره

لا بد من تنويع أسلوبك،وتحديث طرائقك فيه، حتى تصل إلى غايتك.

من يحاول صعود القمم لا بد له من بعض الفشل ثم بعد ذلك بالصبر والأمل

لا بد أن يصل. ومن أراد جمع اللؤلؤ لا بد أن يكرر الغوص في أعماق البحار

، ومن أراد أن يكون مصلحاً فلا بد له من الصبر حتى يتحقق المراد .

ومن المؤكد أن من يسير بهذا المسار يجد صعوبات، ستجد ساذجاً يعرض عنك ،

وستجد سخيفا يستهزئ بك ، لكن كن متيقناً أنك ستنجح


ما هو الفرق بين الصالح والمصلح ؟


الصالح

هو الذي يصلي ويصوم ويحج ويعتمر ويقرأ القرآن ويؤدي الأمانات ويفي بوعده

ولا يرتكب المحرمات، ولكنه عندما يرى الخطأ والمعصية والغفلة يسكت ويعرض


أما المصلح

فهو الذي لو رأى غفلة عن الله أو معصية أو فاحشة أو منكراً لا يهنأ

ولا يَقرُّ له قرار حتى يجد وسيلة للتنبيه والإرشاد والإصلاح .

الصالح:

لا يخالط الناس ولا يصبر على أذاهم. ينظر للمجتمع بعين سلبية متشائمة

أما المصلح:

فيخالط الناس ويصبر على أذاهم ,فينظر للمجتمع بعين إيجابية متفائلة.

الصالح:

يطالب بعيشة له هادئة هانئة يتأثر بالبيئة المحيطة.

شجرة بلا ثمرة ، ولا ظل لها.


أما المصلح:

فيطالب بعيشه هادئة هانئة لكل الناس. فيؤثر في البيئة المحيطة.

فشجرة مثمرة ، ذات ظلال وارفة


تحياتي وبالتوفيق للجميع





avatar
الياسمين البلدي
مشرفة المنتدى العام
مشرفة المنتدى العام

انثى عدد المساهمات : 1387
تاريخ التسجيل : 01/12/2009
العمر : 59
الموقع : سوريا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الصالح والمصلح

مُساهمة من طرف zhlifemakers في الثلاثاء 06 يوليو 2010, 12:11 am

معاني في غاية الروعة .............

الصالحون يبنون أنفسهم والمصلحون يبنون الجماعات ..........

بل إن الله عندما كتب على أهل قرية بالهلاك قالت الملائكة يارب فيهم عبدك الصالح فلان ...

فقال تعالى به فابدؤوا...............

لأنه انغلق على نفسه وترك الناس يضيعون أناني لم يحمر وجهه مرة لله تعالى ......

جعلنا الله وإياكم من المصلحين جزاك الله كل خير
avatar
zhlifemakers
مشرفة منتدى الامل
مشرفة منتدى الامل

انثى عدد المساهمات : 138
تاريخ التسجيل : 04/06/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الصالح والمصلح

مُساهمة من طرف الياسمين البلدي في الثلاثاء 06 يوليو 2010, 1:06 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نورتي صفحتي يا إبنتي العزيزه الغاليه بمشاركتك الطيبه
أميييييييييييييييين يارب العالمين



avatar
الياسمين البلدي
مشرفة المنتدى العام
مشرفة المنتدى العام

انثى عدد المساهمات : 1387
تاريخ التسجيل : 01/12/2009
العمر : 59
الموقع : سوريا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى