منتدى العلاج الفيزيائي /الطبيعي/ العربي
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم
نور المنتدى بوجودك
لطفا قم بالدخول إن كنت مسجل لدينا
قمبالتسجيل إن كنت غير مسجل
ليزداد منتدانا زهرة فلن يأخذ منك سوى ثوان

داء الفقار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

داء الفقار

مُساهمة من طرف أبو عمرو في الأربعاء 07 أبريل 2010, 4:33 am

يقصد بهذه التسمية مرض الأقراص بين الفقرية التنكسي المزمن مع تغيرات تفاعلية في أجسام الفقرات المجاورة . وتزداد التغيرات الفقارية مع تقدم السن . وهي موجودة دائماً في كل المسنين ، ولكن معظمها لا يسبب أعراضاً إلا عندما تضغط النسج المتفاعلة جذراً عصبياً أو النخاع الشوكي


وعندما يحدث ذلك تشبه الأعراض والعلامات أعراض القرص المنفتق ، ولكن البدء فيها أقل فجائية والمعالجة غالباً أصعب . ومن المحتمل أن يضغط داء الفقار على الحبل الشوكي أو ذنب الفرس في الرقبة أو في القطن إذا تضيق قطر القناة الشوكية السهمي بالناميات العظمية . وتنجم الأعراض والعلامات في داء الفقار الرقبي عن انضغاط الحبل الشوكي أو الجذور الصادرة عنه ، وهي بذلك تشبه أعراض انفتاق القرص .

يعاني معظم المرضى إما من اعتلال جذري أو من اعتلال نخاعي ، ولكن ليس من الاثنين معاً . والألم شائع في المصابين باعتلال جذري فقاري ، ولكن هذا الألم أقل حدة وشدة من ألم انفتاق القرص وقد لا يترافق بتشنج عضلي . إلا أن التغيرات الفقارية التنكسية في الرقبة تؤدي غالباً لتحديد حركات العنق في كل الاتجاهات .

والصورة السريرية لاعتلال النخاع الفقاري الرقبي هي ضعف تدريجي بطيء وألم خفيف ، أو دون ألم بتاتاً ، في الطرفين العلويين مع ضمور عضلي ونفضات حزمية ولاسيما في عضلات اليد الصغيرة . أو حدوث شلل سفلي خلسي مع اضطراب حس الاستقبال ( العميق ) في الساقين . وقد توحي الموجودات بالتصلب الجانبي الضموري .

ولكن في داء الفقار الرقبي توجد تغيرات حسية ولا سيما فقد حس الاهتزاز في الطرفين السفلين . وفي التصلب الجانبي الضموري توجد نفضات حزمية في غير مناطق الجذور الحركية المضغوطة في الرقبة ( كاللسان مثلاً ) .

ويشمل التشخيص التفريقي أيضاً وجود آفات جذرية انضغاطية أخرى. تؤكد صورة العمود الرقبي الشعاعية البسيطة وجود داء الفقار الرقبي مع العلم أن أكثر المرضى يبدون نفس الموجودات الشعاعية دون أن يشكو من أعراض .

يختلف التاريخ الطبيعي لاعتلال النخاع والجذور الرقبية كثيراً باختلاف الأشخاص . فكثيراً ما يتوقف الألم والأعراض العصبية في كثير من المرضى لفترات طويلة . ومثل هذا التحسن التلقائي يجعل من الصعب تقييم تأثر بعض المعالجات الخاصة .

يفضل كثير من الأطباء بعد تشخيص المرض البدء بمعالجة محافظة بفترة من الراحة في السرير مع تمديد العنق وتثبيت العنق بطوق طري ، وإذا نجحت هاتان الطريقتان فيجب الاستمرار بهما ، ولكن إذا أصيب المريض بعلامات عصبية مترقية ولاسيما الضعف والضمور أو الضعف التشنجي أصبحت المعالجة الجراحية مستطبة .

ويعتقد معظم جراحي الأعصاب أنه إذا حدث انضغاط الحبل الشوكي في قطعة واحدة أو قطعتين فقريتين فالطريقة الأفضل هي استئصال القسم الأمامي من القرص مع ايثاق العمود الرقبي . أما إذا كانت الإصابة تشمل أكثر من عدة قطع يفضل استئصال الصفائح وخزع الثقب بين الفقرية .

وفي بعض المصابين بداء الفقار الرقبي ( أو تضيق القناة الشوكية الرقبية الخلقي أو بهما معاً ) تشتد الأعراض العصبية بالجهد ويظهر في الطرف المجهد ألم وخدر وضعف . وقد ظهر أن السبب المرضي في ذلك هو قصور التروية في المنطقة أثناء الجهد مما يؤدي لقفار الحبل والجذر ( العرج المتقطع الكاذب ) ويعود ذلك كله إلى انضغاط أوعية الحبل وجذوره .

وتنطيق الاعتبارات التي ذكرت في داء الفقار الرقبي على داء الفقار القطني . فأعراض داء الفقار القطني مشابهة لأعراض انفتاق القرص ولكنها تحدث على عدة مستويات مختلفة . والفرق البارز هو كثرة وجود العرج المتقطع الكاذب بسبب انضغاط ذنب الفرس في المصابين بتضيق القناة الشوكية المسببة عن داء الفقار أو عن التضيق الخلقي . ووصفياً ، تثار الأعراض أو تشتد بالمشي فيبدو الألم والمذل وضعف الطرفين السفليين .

وقد تزول كل الأعراض عندما يتوقف المريض عن المشي وحتى لو بقي واقفاً . ولكن الأعراض قد تشتد أحياناً بالوقوف المديد ولا تزول عندئذ إلا بالاستلقاء أو الجلوس . ويميز العرج المتقطع الكاذب عن العرج المتقطع الوعائي بطرق عديدة : ففي المرض الوعائي يختفي النبض في الطرفين السفليين عندما يبدأ المريض بالتمرين .

وتكون الأعراض فى المرض الوعائي نمطية إذ يتوقع المريض المسافة التي يستطيع أن يمشيها والسرعة اللازمة لحدوث الأعراض ، بينما أعراض العرج الكاذب في ذنب الفرس فأقل نمطية بحيث يستطيع المريض في بعض الأيام المشي مسافات أطول بكثير دون أعراض وسبب هذا الاختلاف غير معروف .

وقد يكون الفحص السريري في المصابين بالعرج المتقطع الكاذب سوياً أثناء الراحة ولا تبدأ العلامات الشاذة ولا سيما فقد المنعكسات الوترية إلا إذا بدأ المريض تمرينه . تكون القناة الفقرية القطنية في المصابين بالعرج المتقطع الكاذب ضيقة سواء بالصورة الشعاعية الجانبية أو بالكات أو بالمراي ، كما يوجد إحصار للمادة الظليلة بتصوير النخاع . وفي التضيق القطني الشديد لاتنجح عادة المعالجة المحافطة ، واستئصال الصفائح الفقرية هي المعالحة المنتقاة .

أبو عمرو
المشـرف العام للمنتـدى
المشـرف العام  للمنتـدى

ذكر عدد المساهمات: 1372
تاريخ التسجيل: 12/06/2009
العمر: 38

http://mafa.riadah.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: داء الفقار

مُساهمة من طرف الياسمين البلدي في الإثنين 19 أبريل 2010, 11:24 am


الياسمين البلدي
مشرفة المنتدى العام
مشرفة المنتدى العام

انثى عدد المساهمات: 1387
تاريخ التسجيل: 01/12/2009
العمر: 55
الموقع: سوريا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى